Ministry Of Higher Education

Ministry of Higher Education
اشترك ب تلقيمة Ministry Of Higher Education

عقد الدكتور بسام إبراهيم وزير التعليم العالي اليوم اجتماعاً مع رؤساء الجامعات الخاصة ناقش فيه العملية التعليمية والأكاديمية في الجامعات الخاصة وأوضاع الطلاب, وأعضاء الهيئة التدريسية, وتعادل الدرجات العلمية لأعضاء الهيئة التدريسية, وآلية أتمتة قبول الطلاب في الجامعات الخاصة بموجب مفاضلة تضمن تكافؤ الفرص.    وأكد السيد الوزير على الدور الهام الذي تقوم به الجامعات الخاصة كرديف للجامعات الحكومية في تأهيل الكوادر العلمية ومشاركتها في التنمية, وتحقيق رغبة كل طالب بالاختصاص الذي يرغب بدراسته, مشدداً على ضبط العملية التعليمية في الجامعات الخاصة والتقيد والالتزام والعمل على تبسيط الإجراءات ومكافحة الفساد وإلغاء الاستثناءات....   مطالبهم د.ابراهيم إلى ضرورة تهيئة الجامعات الخاصة والعودة إلى مقراتهم الدائمة وضبط الرسوم الجامعية .   بدورهم رؤوساء الجامعات قدموا عدداً من المداخلات تمحورت حول تأطير القرارات الناظمة لعمل الجامعات الخاصة وفق منهجية واضحة وملزمة للجميع, وضبط العلاقة بين الوزارة والجامعة بما يعود بالفائدة على العملية التعليمية وسرعة انجاز معاملات الطلاب وتعادل الإنتاج العلمي... كما تم الطلب من الوزارة دراسة قواعد الاعتماد العلمي بمايتناسب مع الظروف الراهنة, وإيفاد معيدين إلى الجامعات الحكومية لصالح الجامعات الخاصة.   وفي الختام أكد د.ابراهيم على اهتمام وزارة التعليم العالي بالنقاط التي طرحت خلال الاجتماع, وإيجاد آليات لحل كافة القضايا بمافيه المحافظة على جودة التعليم في الجامعات وتحقيق الفائدة لأبنائنا الطلبة .

  

   برعاية وزير التعليم العالي الدكتور بسام ابراهيم كرم مركز القياس والتقويم  80 طالبا وطالبة من الأوائل في الامتحانات الوطنية الموحدة “الدورة النظامية لعام 2018” في اختصاصات /الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة والتمريض والعلوم الصحية والهندسة المعمارية والهندسة المعلوماتية/ وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.     وتضمن حفل التكريم توزيع الدروع والجوائز على الطلاب الأوائل وعرض فيلم حول إنجازات ونشاطات المركز منذ إحداثه عام 2012 إضافة إلى معرض تضمن مشاريع التصميم المعماري المتميزة التي قدمها طلاب الهندسة المعمارية خلال امتحاناتهم الموحدة.     ويتوزع الطلاب المكرمون على 12 جامعة هي جامعة دمشق 29 ومن جامعة تشرين 19 ومن جامعة البعث 13 ومن جامعة حلب 5 وجامعة حماة 5 والجامعة السورية الخاصة 1 والجامعة الدولية الخاصة 2 والجامعة الافتراضية 1 وجامعة إيبلا 1 واليرموك 1 والعربية الخاصة 1 والقلمون 2.    
    وقال وزير التعليم العالي د.بسام ابراهيم في كلمة له خلال الحفل أن الامتحانات الوطنية الموحدة باتت ضرورة حتمية لقياس مخرجات التعليم العالي وتشجيع التنافس الايجابي، وبعد انتصار بلدنا الحبيب سورية على الارهاب وعودة الاستقرار والامان لربوعها كان لابد لنا أن نقف ونحيي جيشنا الباسل والجامعات والاساتذة والطلاب الذين ساهموا في استمرار العملية التعليمية خلال فترة الحرب دون انقطاع ولقائنا اليوم هو بقصد تكريم أبنائنا الطلاب من كل الجامعات السورية في الاختصاصات الطبية والهندسية الذين اجتهدوا وتفوقوا رغم الصعوبات التي مروا بها ليثبتو لنا وللعالم أن الشعب السوري قوي وذو إرادة صلبة لاتقهر.     وأضاف د.ابراهيم إن توجهنا في وزارة التعليم العالي هو رفع نوعية التعليم العالي وتحسين جودته إضافة لتحسين ظروف البحث العلمي والاستمرار في بناء القدرات العلمية والتقنية كما وجهنا راعي العلم والعلماء السيد الرئيس الدكتور بشار الاسد .     
    بدورها الدكتورة ميسون دشاش مدير عام مركز القياس والتقويم أشارت إلى أن المركز استطاع إحداث قفزة نوعية على مستوى نشر ثقافة القياس والتقويم بين صفوف الكادر الإداري والعلمي والطلابي وأثبت أن الامتحانات الوطنية ليست مجرد اختبارات عادية.     وفي كلمة الطلاب المتفوقين لفت الدكتور محمد نعيم خشفة الحائز على درجة 95 في امتحان طب الأسنان الموحد إلى أهمية الامتحان الوطني الموحد لجهة إنصاف الطلاب وإعطاء كل ذي حق حقه فيما يخص الدراسات العليا.     وبلغ عدد الطلاب المتقدمين للامتحانات الوطنية الموحدة لعام 2018 في الاختصاصات الطبية وبعض الهندسية 10194 طالبا وطالبة.     يذكر أن مركز القياس والتقويم أجرى منذ تأسيسه 110 امتحانات وطنية موحدة لقياس مخرجات التعليم العالي في الاختصاصات الطبية وبعض الهندسية.        

قام الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي صباح اليوم بجولة تفقدية لكليات (الصيدلة والآداب) بجامعة دمشق للإطلاع على سير العملية الامتحانية وحسن تهيئتها للأبناء الطلبة.   وأكد الدكتور إبراهيم على ضرورة توفير الأجواء الامتحانية المريحة للطلاب, وتامين كافة المتطلبات الأساسية التي تسهم في الارتقاء بالعملية التعليمية وخدمة الطلاب ومساعدتهم في متابعةتحصيلهم العلمي.   والتقى السيد الوزير مع عدد من الطلاب واستمع منهم حول الأسئلة الامتحانية والتدقيق على موضوعيتها وشموليتها للمنهاج وتناسبها مع الوقت المحدد للامتحان, والصعوبات التي تواجههم, مؤكداً أن وزارة التعليم حريصة على الطلاب وتقدم لهم الدعم لكي يواكبوا مسيرة العلم والمعرفة .   وخلال الجولة اطلع د.ابراهيم على سير العمل في مركز خدمه الطالب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية,  وعلى آلية الخدمات التي يقدمها المركز من (تسجيل الطلاب المستجدين والقدامى واستضافة طلب ترقين القيد, وتسديد الرسوم الجامعية, وبيان وضع دراسي ...الخ) وأن المركز يستقبل حوالي عشرة آلاف طالب يوميا... مثنيا على الجهود التي يقدمها المركز للابناء الطلبة.   بدوره أكد الدكتور ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق أن الجامعة وفرت شروط مثالية من تامين الكوادر الإدارية, والمراقبين، وتجهيز القاعات الامتحانية وكافة المستلزمات لمساعدة الطالب على تقديم الامتحانات بشكل مريح .

 وقال الدكتور رياض طيفور معاون وزير التعليم العالي لشؤون الطلاب في تصريح لـ سانا: إن امتحانات الدورة الفصلية الأولى انطلقت في جميع الجامعات الحكومية وفق التقويم الدراسي الجامعي المقرر من قبل الوزارة وسمح لعدد من الكليات التي تضم أعدادا كبيرة من الطلاب ومواد دراسية كثيفة بالبدء قبل يومين أو ثلاثة من الموعد المحدد.

وبين الدكتور طيفور أن النظام الفصلي يمنح فرصا امتحانية إضافية للطلاب ويختصر الفترة الزمنية للامتحانات لمصلحة العملية التعليمية إضافة إلى تخفيف عبء الامتحانات عن الطالب والجامعة. من جانبه أشار الدكتور صبحي البحري نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون الطلاب والشؤون الإدارية في تصريح مماثل إلى أن أكثر من 150 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الدورة الفصلية الأولى في الجامعة وفروعها في السويداء ودرعا والقنيطرة مؤكدا أن النظام الفصلي المعدل يتطلب مواظبة ومتابعة من الطالب على دراسة المقررات في وقتها خلال أيام الدوام وحضور المحاضرات والتواصل الدائم مع الأساتذة. الدكتورة أمل الأحمد عميد كلية التربية بجامعة دمشق بينت أن أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الدورة الفصلية الأولى مؤكدة حرص الكلية على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإنجاح العملية الامتحانية وتوفير مستلزماتها وتم التأكيد على المراقبين باعتماد التعليمات الجامعية والالتزام بها بما يضمن منع الغش والتعامل بطريقة لائقة مع الطلاب. وفي السويداء أكد الدكتور منصور حديفة رئيس فرع جامعة دمشق في المحافظة أن نحو 11207 طلاب بدؤوا تقديم الامتحانات مبينا أن الفرع يضم كليات الفنون والهندسة الزراعية والآداب والعلوم الإنسانية والتربية والعلوم والاقتصاد والهندسة الميكانيكية والكهربائية. وفي درعا قال الدكتور نديم المهنا رئيس فرع جامعة دمشق بالمحافظة: إن نحو 18 ألف طالب وطالبة توجهوا اليوم لتقديم امتحانات الفصل الدراسي الأول توزعوا على ثلاثة معاهد وست كليات وسط أجواء مريحة حيث تم تجهيز القاعات وتأمين المراقبين بالعدد الكافي وكل مستلزمات العمل.

 استقبل الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم وفد الأمانة العامة لاتحاد المعلمين الفلسطينيين برئاسة السيد سايد ازريقات واتحاد المعلمين العرب برئاسة هشام مكحل والسيد محمد حنظل الأمين العام المساعد لاتحاد المعلمين العرب ونقيب المعلمين في سورية الأستاذ وحيد الزعل وعضو المكتب التنفيذي رئيس مكتب العلاقات الخارجية السيد غازي ديب .

  وأكد الدكتور ابراهيم  أن سورية وفلسطين يجمعهم تاريخ عريق من النضال والمقاومة, مشيراً إلى أهمية دور المعلمين في المجتمع وأن المعلمين في سورية يؤدون دورهم لبناء الأجيال القادمة, ويسعون لتطوير قدراتهم وأساليب تمكنهم من تمييز تدريسهم .   وقال وزير التعليم العالي: إن نقابة المعلمين شريك حقيقي مع وزارة التعليم العالي في اتخاذ جميع القرارات والخطط حيث تمثل في كافة المجالس واللجان الجامعية, مضيفاً أن وزارة التعليم العالي مهتمة بالطلاب العرب وهي حريصة على تقديم كافة التسهيلات لهم لمتابعة تحصيلهم العلمي وبناء مستقبلهم.   بدوره السيد ازريقات أكد أن سورية تدفع ثمن موقفها المشرّف في الدفاع عن الحق والإنسانية, مشيراً إلى أن سورية انتصرت بفضل قائدها وجيشها وشعبها العظيم .   من جانبه السيد مكحل شكر الشعب السوري على الحفاوة الكبيرة التي استقبلهم بها, مشيراً إلى أن وزارة التعليم العالي داعم أساسي للطلاب وللعملية التعليمية بشكل عام مضيفاً إلى أهمية البحث العلمي ودوره في تقدم الأمم وتطويرها موضحاً أن سورية نموذج يحتذى به في التعليم والبحث العلمي وفي مساهمتها ودورها الفعال بتطوير المناهج العربية .   كما أن أعضاء الوفد أكدوا أن سورية مهد الحضارات مشيرين إلى أن الرابط الوجداني بين سورية وفلسطين هو تاريخي, وأن أبناء فلسطين يقدّرون موقف سورية ودعمها للفلسطينيين وللقضية الفلسطينية لافتين أن الحرب على الشعب السوري لن تزيده إلاّ قوة وعزيمة وإصراراً على استمرار مسيرة الحياة والبناء.

 

بحث الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم خلال لقائه السيدة اليزابيت هوف ممثلة منظمة الصحة العالمية بسورية سبل تعزيز التعاون المشترك لدعم مشافي التعليم العالي .   وأكد الدكتور ابراهيم على الجهود الكبيرة التي بُذلت من قبل منظمة الصحة العالمية خلال الحرب التي شنت على سورية, سواء في تقديم المساعدات بالتجهيزات الطبية أو الأدوية أو إعادة تأهيل بعض الأقسام مثل قسم الإسعاف المركزي في مشفى المواساة, وإعادة تأهيل مبنى الإسعاف في مشفى الأطفال, مشيراً إلى الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمشافي جرّاء الأعمال الإرهابية.   واتفق الجانبان على ضرورة إعداد خطة عمل في مجال تدريب الكوادر الطبية ودعم المشافي وتقديم الخدمات لأكبر عدد من المرضى, بالإضافة إلى تزويد المنظمة بما يلزم المشافي من تدريب للكوادر الطبية في بعض الاختصاصات الدقيقة.   وبدورها السيدة اليزابيت أشادت بالتعاون المتميز مع وزارة التعليم العالي مشيرة إلى أن المنظمة جاهزة للدعم ولتقديم كافة المستلزمات والاحتياجات الطبية والإنسانية, منوهة إلى ضرورة إنشاء توأمة مع بعض مشافي الدول المتعاونة مع سورية للمساهمة في تحقيق الدعم الأكبر في وصول التقنيات الطبية الحديثة إلى سورية وتدريب وتأهيل الكوادر عليها .   حضر الاجتماع الدكتور حسن الجبه جي معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية والسيد أحمد رحال مدير المشافي.

 

 

  

 

 

 

استقبل الدكتور بسام إبراهيم وزير التعليم العالي اليوم السيد جواد تركابادي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق ... وتناول اللقاء علاقات التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي .

وأشار الجانبان إلى أهمية استمرار العمل في البرنامج العلمي والثقافي القائم بين البلدين, والعمل على تجديد الاتفاقيات لتشمل المزيد من مجالات التعاون. 

وأكد الدكتور ابراهيم على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين, وأن هناك تاريخ مشترك بين سورية وإيران, مشيراً إلى تعزيز العلاقات العلمية المشتركة  التي حققت نجاحات مهمة على مستوى البلدين, لافتاً إلى ضرورة الاستفادة القصوى من الإمكانيات العلمية المتاحة, وتبادل الزيارات العلمية, وإقامة الندوات والمؤتمرات, وتبادل الخبرات والأبحاث العلمية المشتركة بين الجامعات السورية والإيرانية.

 

 

بدوره  السيد جواد تركابادي شدد على تعزيز التعاون العلمي والمعرفي الذي يمثل أحد المسارات الرئيسية في العلاقات الإستراتيجية بين البلدين, وتوسيع آفاق التعاون والتأسيس لعمل مشترك في الاختصاصات العلمية الدقيقة  التي تحتاج إليها  عملية التنمية في كلا البلدين.

 

 حضر الاجتماع  الدكتورة سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي والدكتور عقيل محفوض مدير العلاقات الثقافية في الوزارة.  

 

تفقد الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي صباح اليوم كل من المعاهد التقانية (الهندسي وطب الأسنان والطبي) وأطلع على سير الامتحانات العملية والنظرية فيهم...

واستمع الدكتور ابراهيم خلال زيارته لعدد من القاعات التدريسية إلى عدد من الطلاب وآرائهم حول واقع الأسئلة الامتحانية, والتدقيق على موضوعيتها وشموليتها للمنهاج وتناسبها مع الوقت المحدد للامتحان, والصعوبات التي تواجههم وآلية تطوير المستلزمات التعليمية التي تهدف إلى توفير المناخ الأمثل للطلاب وتحقق طموحاتهم المستقبلية .

وقال وزير التعليم العالي : إن سير العملية الامتحانية بالشكل المناسب هي ثمرة جهود متواصلة لإنجاح العملية التدريسية خلال العام الدراسي, مؤكدا على أن وزارة التعليم العالي حريصة على متابعه وتقديم  ودعم كل مايساهم في الارتقاء بسوية العملية التعليمة .

وأضاف د.إبراهيم أن جامعاتنا ستبقى منارة للعلم والمعرفة والفكر النيّر الخلاق والبحث العلمي, مشيراً إلى أن خريجيها أثبتوا قدراتهم وإمكانياتهم وتفوقهم, داعيا الطلاب خلال لقائه معهم إلى ضرورة الحفاظ على البنية التحتية وعلى الأجهزة والمخابر, لافتاً إلى أهمية أن يتعاون الطلاب مع أساتذتهم وتقديم مقترحاتهم وأفكارهم التي تساهم في تنشيط العملية التعليمية واستمرارها بالشكل المطلوب.

رافق السيد الوزير في جولته الرفيق خالد الحلبوني أمين فرع جامعة دمشق للحزب ود.رياض طيفور معاون وزير التعليم العالي لشؤون الطلاب والمعاهد .

  وأهم التعديلات هي :

·       إعادة هيكلة الهيئة وتوزيع الصلاحيات بين مجلس الأمناء ورئيس الهيئة وإدارتها.

·       تحديد مهام مجلس الأمناء بوضع الاستراتيجيات العامة لعمل الهيئة

·       تحديد مهام  مجلس الشؤون العلمية للإدارات بشكل واضح ودقيق، وإعطائها صلاحيات اتخاذ القرار في الأمور الفنية.

·       تفويض مديري الإدارات بصلاحيات عقد النفقة وصرفها بحدود يحددها مجلس الأمناء.

·       تحديد آلية تعيين منسقي البرامج الأكاديمية ومهامهم.

·       توحيد طبيعة العمل الممنوحة للمدرسين في المركز الوطني للمتميزين.

 

 

برعاية السيدة أسماء الأسد كرمت هيئة التميز والإبداع في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في منافسات الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2018-2019 بعلوم (الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء).

وحاز المركز الأول في مادة الرياضيات الطالب علي بكور من حلب فيما حل بالمركز الثاني الطالب الحسين حيان خليل من طرطوس وبالمركز الثالث الطالب علاء الدين أحمد من حلب وفي مادة الفيزياء حاز الطالب عبد العزيز جربي من حلب المركز الأول والطالب نور الدين حسن من دمشق المركز الثاني ومحمد صبحي أبو ردان من حلب المركز الثالث وفي مادة الكيمياء حاز الطالب أنس عباس من حمص المركز الأول فيما حازت المركز الثاني الطالبة دانة الديب من حمص والمركز الثالث الطالبة مها علي من طرطوس.

وفي مادة علم الأحياء حاز الطالب دافيد دوكمة جيان من حمص المركز الأول والطالب عبد الكريم نعساني من حلب المركز الثاني والطالب محمد أسامة عنبرجي من حلب المركز الثالث.

أما في مادة المعلوماتية فحاز الطالب عبد الرحمن أهدلي من حلب المركز الأول والطالب بشر اسلامبولي من حلب المركز الثاني والطالب أسامة صالح من اللاذقية المركز الثالث.

وتم تتويج الطلاب الفائزين العشرة الأوائل عن كل مادة بأكاليل الغار فيما منح الطلاب الثلاثة الأوائل ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية.

وفي كلمته خلال حفل التكريم بين علي أبو خضر مدير الأولمبياد العلمي السوري في هيئة التميز والإبداع أن الأولمبياد منذ انطلاقته أثبت أنه مشروع متطور في مساره لبناء منهجيات وطرائق جديدة في التفكير وتطوير لمهارات التعلم الذاتي والبحث وإزكاء لروح التنافس الإيجابي ونقل المعرفة بين الأجيال .

ولفت أبو خضر إلى أن الأدوار الفاعلة لطلبة الأولمبياد ممن حازوا جوائز عالمية أو تميزوا في النتائج شكلت منعطفا مؤثراً لاستثمار خبرات وطاقات أبناء الأولمبياد وتكريساً عملياً لمفهوم الانتماء إضافة إلى دور اللجان العلمية الفرعية الاختصاصية في المحافظات موضحاً أن الهيئة تسعى في خططها المستقبلية لتطوير منهجيات التدريب والتأهيل العملي للطلاب وخلق المزيد من الفرص لتوسيع نطاق المسابقات الحالية لتصل إلى الشرائح العمرية الأصغر وإدراج مسابقات جديدة بشكل ممنهج ومدروس.

حضر التكريم ممثل راعي الحفل وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم ومحافظ دمشق عادل أنور العلبي ومعاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أيمن سوسان ومعاونو وزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة ورئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة معن عبود ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي ورئيس هيئة التميز والإبداع المهندسة هلا الدقاق وسفراء وممثلو عدد من الدول العربية والأجنبية بدمشق وفعاليات حزبية وعلمية وثقافية ونقابية وشعبية.

 

 قام الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي صباح اليوم بزيارة إلى مشفى الأطفال التقى فيها لجنة البورد العربي الفاحصة والأطباء الذي يجرون الامتحانات من عدة دول عربية .

وأكد د.ابراهيم على أهمية ماتقوم به اللجنة من دعم وتشجيع للاطباء، مشيرا إلى أن البورد العربي مهم ويؤهل معظم الاطباء السوريين الاختصاصيين، ويؤمن لهم فرص العمل داخل سورية وخارجها .  وقال وزير التعليم العالي : نحن نثمن جهودكم المبذولة، وعملكم الدؤوب الهادف لإعداد جيل من الاطباء الذين يؤمنون ان الطب رسالة إنسانية قبل أن يكون أي شيء آخر ... لافتا إلى أن وزارة التعليم العالي تفتح ابوابها لكافة المقترحات التي تدعم المشفى والاطباء في عملهم .    بدورهم أعضاء اللجنة شكروا وزارة التعليم العالي ومشفى الأطفال على دعمهما اللامحدود، وتقديم كافة التسهيلات لهم في مهمتهم، مؤكدين أنهم أتوا إلى سورية ليعقدوا الامتحان بها، ويفتحوا الطريق أمام التخصصات الأخرى، مشيرين أن دمشق احتضنت العرب سابقا وها هي تعود من جديد لتستقبلنا بحفاوة كبيرة.

 زار الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم مشفى الأطفال بدمشق واطلع على عدد من الأقسام وآلية العمل فيها .

وأكد السيد الوزير خلال لقائه الكادر الطبي والإداري على أهمية الجهود التي يقوم بها المشفى, مشيراً إلى ضرورة أن يكون مرآة حقيقية لنا جميعاً في العمل والأداء والخدمات المقدمة للأخوةالمواطنين . وقال وزير التعليم العالي : مشفى الأطفال مهم ونعتز به وبكوادره, ولذلك علينا أن نبذل كافة الجهود لإزالة الصعوبات فيه, وأن نعمل كفريق جماعي واحد, مشدداً على ضرورة التعاون مع المواطنينوتقديم كافة الخدمات لهم, والاهتمام بطلاب الدراسات العليا والممرضات العاملات في المشفى, مبيناً أن المشفى له جانبين مهمين (خدمي وتعليمي) . وأكد الدكتور ابراهيم خلال جولته لبعض الأقسام التي يتم بناء البعض منها وترميم البعض الآخر.. على ضرورة العمل بجدية والالتزام بالقوانين, مقدماً بعض المقترحات والأفكار البنّاءة التي تخدم العمل في المشفى, وتقدّم أفضل الخدمات للمواطنين.

 بمشاركة 369 طالبا وطالبة من نخبة مواهب التميز العلمي في مختلف المحافظات انطلقت صباح اليوم الاختبارات النهائية للأولمبياد العلمي السوري لموسم 2018-2019 بعلوم الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء.

وتتضمن الاختبارات جولتين صباحيتين على مدى يومين مدة كل واحدة منهما أربع ساعات متواصلة حيث تقام اختبارات مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء وعلم الأحياء في فندق شيراتون دمشق بينما تقام اختبارات مادة المعلوماتية في كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق. وتم وضع نماذج الأسئلة من قبل اللجان العلمية المركزية للأولمبياد العلمي السوري التي تضم نخبة من الكفاءات التدريسية والبحثية في التعليم العالي بسورية وفور انتهاء الاختبارات ستقوم اللجان العلمية بتصحيح أوراق الإجابات وتؤخذ محصلة علامتي الجولتين وبموجبها يحسب الترتيب النهائي للعلامات وترتيب المشاركين مع الأخذ بعين الاعتبار أن الاختبارات النهائية مماثلة لاختبارات مسابقات الأولمبياد العالمية من حيث التنظيم والمحتوى والمستوى العلمي. وكانت منافسات الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2018-2019 انطلقت على مستوى المدارس في الخامس والعشرين من تشرين الأول الماضي بمشاركة جميع طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي من مختلف المحافظات والذين قدر عددهمبأكثر من 90 ألف طالب وطالبة. وأكد د. بسام ابراهيم وزير التعليم خلال زيارته للطلاب أن هؤلاء المتميزين المتفوقين هم أمل سورية وصانعو مستقبلها, وقد اجتازوا مرحلة سباق الاولمبياد في المحافظات والمدارس حتى وصلوا إلى هذه المرتبة على مستوى سورية التي نعتز ونفخر بها جميعاً . وقال د.ابراهيم: رغم ظروف الحرب استمر ابناؤنا الطلاب في المشاركة بهذا السباق العالمي للاولمبياد, ففي البداية حصلوا على شهادات تقدير, لكن نتيجة الاجتهاد والمثابرة, والدعم اللامحدودوالاهتمام بكل مراحل المسابقة الذي يقدمه السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد والسيدة الأولى أسماء الأسد بدأ طلابنا على المستوى العالمي بالتتويج, وقد وقفوا على منصات التكريم, ونالوا ميداليات فضية وبرونزية, وبالتأكيد نحن نطمح إلى المزيد لرفع اسم سورية على المستوى العالمي. وأضاف وزير التعليم العالي نحن نشجع هؤلاء الطلاب وندعمهم ونرافقهم لكي يواكبوا مسيرة العلم والمعرفة والتقنيات الحديثة, فهؤلاء يؤكدون قدرة الشباب السوري على قهر الظروف وتحدي الصعاب.

 قام د.بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم بجولة إلى مشفيي المواساة والأسد الجامعي بدمشق وتفقد العديد من أقسامهما كمركز الاسعاف والعناية المشددة وقسم العمليات والعصبية والعظمية واطلع على واقع الخدمات المقدمة فيهما وتوافر الأجهزة والمواد الطبية اللازمة لإسعاف المرضى . 

والتقى د. ابراهيم بالكوادر الطبية والإدارية، مؤكدا على ضرورة الاهتمام بالمواطن وتقديم العناية الجيدة له، مشيرا إلى أن المشافي التعليمية مستمرة خلال فترة الأعياد والعطل الرسمية بمعالجة الأخوة المواطنين وعلى مدار الساعة .  وطلب السيد الوزير من الكادر الطبي تقديم مقترحاتهم وأهم ماتحتاجه المشفى من مستلزمات وخدمات طبية وصيانة لبعض الأجهزة، مثنيا على الجهود التي يقدمونها في دعم المواطن وتقديم سبل العلاج المناسبة له .  واطمئن د.ابراهيم خلال جولته على صحة المرضى واستمع لاحتياجاتهم ومطالبهم وكيفية التعامل معهم ..مشيرا إلى أن وزارة التعليم العالي تفتح أبوابها دائما لخدمة المواطنين سواء في الجامعات أو في المشافي ... مقدما لهم التهاني بعيد رأس السنة، متمنيا لهم الشفاء العاجل .

رافقه في الجولة د.حسن جبه جي معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية. 

 

قرارات عديدة وإجراءات متنوعة اتخذتها وزارة التعليم العالي خلال عام 2018 من أجل الارتقاء بالواقع العلمي والأكاديمي وزيادة نسبة الاستيعاب في الجامعات والمعاهد والهيئات التابعة لها والتي باتت تضم بين صفوفها نحو 700 ألف طالب وطالبة في مختلف أنماط التعليم النظامي والمفتوح والخاص والافتراضي.

تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد من المناطق المحررة وإلغاء الاستضافة للطلاب الذين استعادت مناطقهم ومحافظاتهم الأمن والأمان بعد دحر التنظيمات الإرهابية منها بفضل بطولات الجيش العربي السوري وتضحياته كانت أبرز هذه القرارات إضافة إلى القرارات الأخرى التي تضمنت تقديم التسهيلات للطلاب للالتحاق بالجامعات والمعاهد ومعالجة المشكلات التي تعترضهم ولا سيما فيما يتعلق بأمور الامتحانات والتسجيل والدوام والانتقال من كلية إلى أخرى.

وبالتوازي مع ذلك حرصت الوزارة على وضع استراتيجيات جديدة لتحسين موقع الجامعات السورية في التصنيفات العالمية وتطوير البحث العلمي وتعزيز التعاون العلمي مع الدول الصديقة والمنظمات الدولية بهدف زيادة المنح الدراسية وتبادل الزيارات العلمية والاطلاعية ودعم المشافي الجامعية بأحدث التجهيزات الطبية وافتتاح أقسام جديدة فيها تلبي الاحتياجات المتزايدة للمرضى حيث قدمت هذه المشافي خلال عام 2018 نحو /6/ ملايين خدمة طبية.

وتسلسلت إجراءات ونشاطات الوزارة خلال عام 2018 كما يلي:

/1-14/ مجلس التعليم العالي يوافق على تسوية أوضاع طلاب أكاديمية الأسد للهندسة العسكرية والنظر في إحداث اختصاصات في الجامعات الخاصة.

/29-1/ التعليم العالي تبحث مع وفد أكاديمي عراقي التعاون في المجال العلمي.

/15-2/ سورية وكوبا توقعان البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون العلمي والثقافي.

/21-2/ التعليم العالي تفرض غرامات على عدد من الجامعات الخاصة بقيمة تجاوزت المليار و 638 مليون ليرة لعدم الالتزام بالقواعد والمعايير الموضوعة للتدريس في الجامعات.

/11-3/ الاعلان عن منح دراسية مقدمة من الجمهورية الأندونيسية.

/20-3/ الاعلان عن منح دراسية للحصول على درجة الإجازة في الطب البشري من جمهورية كوبا.

/28-3/ مباحثات سورية إيرانية لتطوير وتعزير علاقات التعاون العلمي.

/4-4/سورية والهند تبحثان سبل تعزيز العلاقات المشتركة في المجال
التعليمي.

/5-4/ الاعلان عن منح دراسية /ماجستير/ مقدمة من سلوفاكيا .

/25-4/ تدشين محطة لتسخين المياه باستخدام الطاقة الشمسية في مشفى الأسد الجامعي بدمشق بتكلفة 52 مليون ليرة سورية.

/29-4/ سورية وروسيا تبحثان سبل تطوير وتعزيز علاقات التعاون العلمي المشترك.

/2-5/ التعليم العالي ومنظمة الصحة العالمية تبحثان التعاون المشترك.

/14-5/ سورية وإيران تبحثان علاقات التعاون في مجالات التقانات الطبية والخلايا الجذعية.

/23-5/ سورية وباكستان تبحثان آفاق التعاون العلمي بين البلدين.

/24-5/ روسيا تقدم 500 منحة دراسية للطلاب السوريين بمختلف الاختصاصات … وممثلون عن ست جامعات روسية لانتقاء الطلاب المرشحين.

/5-6/ مجلس التعليم العالي يقرر رفع معدلات القبول في الجامعات الخاصة بنسبة 3 بالمئة بدءا من العام الدراسي 2018-2019 .

/5-6/ الاعلان عن المفاضلة الخاصة بمنح التبادل الثقافي للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا المقدمة من جمهورية الهند للعام الدراسي /2018-2019/.

/21-6/ مجلس التعليم العالي يقرر تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة.

/3-7/ سورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

/11-7/ مجلس التعليم العالي يقرر منح مكافآت تشجيعية لأعضاء الهيئة التدريسية الذين يدرسون في جامعات أخرى غير جامعتهم الأم.

/12-7/ مجلس التعليم العالي يقر العودة إلى النظام الفصلي المعدل في الجامعات والمعاهد بدءا من العام الدراسي /2018-2019/.

/12-7/ افتتاح مركز خدمة المواطن في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق.

/18-7/ مجلس التعليم العالي يعدل آلية الإيفاد الخارجي.

/29-7/ الاعلان عن منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصرية.

/9-8/ مجلس التعليم العالي يلزم طلاب جامعة الفرات المستجدين بالدوام في الجامعة الأم وإلغاء الاستضافة لهم في أي من الجامعات الأخرى.

/16-8/ اصدار دليل الطالب للقبول الجامعي للعام الدراسي /2018-2019/.

/30-8/ اللجنة العليا للاستيعاب الجامعي تقرر قبول جميع الناجحين بالشهادة الثانوية في الجامعات والمعاهد السورية.

/2-9/ اصدار مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية للعام الدراسي /2018-2019/.

/9-9/ الاعلان عن منح ومقاعد دراسية مقدمة من إيران للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا .

/27-9/ مجلس التعليم العالي يوافق على استمرار الاستضافة لطلاب معاهد /ادلب والرقة والحسكة ودير الزور والقامشلي/ في المعاهد المماثلة بمحافظات /دمشق وحلب واللاذقية وحمص وحماة وطرطوس وريف دمشق ودرعا والقنيطرة والسويداء/.

/30-9/ اصدار نتائج المفاضلة العامة للعام الدراسي /2018-2019/.

/4-10/ اعلان مفاضلة التعليم الموازي للفرع العلمي/عدا الكليات الطبية/ للعام الدراسي /2018-2019/.

/4-10/ اعلان إجراء اختبارين للتعيين والتعاقد مع 426 عاملاً دائماً وموءقتاً بمختلف الاختصاصات من الفئات الثالثة والرابعة والخامسة لتعيينهم في الإدارة المركزية وعدد من الجهات التابعة للوزارة .

/11-10/ التعليم العالي تعلن خلال ورشة عمل عن استراتيجيات جديدة لتحسين موقع الجامعات السورية في التصنيفات العالمية.

/21-10/ تنظيم معرض للتعريف بالجامعات الروسية في جامعة دمشق تحت عنوان /بالمعرفة نتحد/.

/31-10/ المجلس الأعلى للتعليم التقاني يمنح الطلاب المنقطعين في المعاهد التابعة له منذ عام 2011 وحتى العام الدراسي /2017-2018/ مهلة جديدة لتسوية أوضاعهم واستثناء مصابي الحرب من شرط العمر للقبول في المعاهد التابعة له.

/1-11/ فتح باب التسجيل المباشر للطلاب الذين لم يتقدموا سابقا إلى مفاضلتي القبول العام والموازي أو تقدموا إليهما وكانت جميع رغباتهم مرفوضة.

/1-11/ اعلان مفاضلات ملء شواغر لذوي الشهداء والجرحى والمفقودين للطلاب المعوقين جسميا والطلاب السوريين غير المقيمين والطلاب العرب والأجانب .

/6-11/ افتتاح جامعة انطاكية السورية الخاصة بريف دمشق.

/7-11/ اصدار مفاضلة منح الجامعات الخاصة السورية للعام الدراسي /2018-2019/.

/2-12/ اعلان افتتاح درجة الدكتوراه في كليتي الطب البشري بجامعتي تشرين وحلب.

/17-12/ الاعلان عن منح دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا.

/19-12/ التعليم العالي تبحث مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم /اليونيسكو/ وضع آلية عمل وخطة لدراسة الاحتياجات الضرورية العاجلة للجامعات السورية.

/22-12/ التعليم العالي تبحث مع وفود أكاديمية روسية تطوير علاقات التعاون العلمي وتوقيع اتفاقيات جديدة في اختصاصات الإدارة المحلية وبرامج التدريب السياحي وتبادل الطلاب والمنح الدراسية.

/26-12/ اعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا في الكليات الطبية وعدد من الكليات الهندسية للعام الدراسي /20182019/

 

قام د.بسام إبراهيم وزير التعليم العالي صباح اليوم بزيارة إلى مدينة درعا واطلع على المقر الدائم لجامعة دمشق لفرع درعا في "مزيريب" وحجم الأضرار التي خلفها الإرهاب في المباني الجامعية العائدة للفرع. 
وأكد د.ابراهيم خلال زيارته للقاعات التدريسية ولقائه بالكوادر الإدارية والطلاب أن محافظة درعا صمدت في وجه الإرهاب بفضل صمود الأهالي وعزيمة رجال الجيش العربي السوري الذين أعادوا الأمن والأمان للمحافظة ... مشيراً إلى أنه رغم الظروف التي مررنا بها إلا أننا مؤمنون بجهودكم المبذولة وصمودكم خلال سنوات الحرب.


وقال د.إبراهيم تم التوجيه إلى السيد رئيس جامعة دمشق, ومديرية الشؤون الهندسية في رئاسة الجامعة لإعداد دراسة فنية متكاملة وتجهيز اضبارة لإعادة تأهيل المبنى وضمان عودة الطلاب إليه بأسرع مايمكن ضمن الخطة الإستراتيجية الأولية لهذا الفرع , وإعداد دراسات هندسية ووضع رؤية وخطط لبناء كليات دائمة (كلية الحقوق والآداب والتربية) في الأماكن المخصصة لها ... لافتاً إلى ضرورة التهيئة الكاملة واللازمة لامتحانات الفصل الدراسي الأول بالتعاون والتنسيق مابين مديرية التربية ومدير فرع درعا وعمداء الكليات لتهيئة العملية الامتحانية بالشكل المطلوب, بالإضافة إلى تأمين كافة التقنيات والمستلزمات من تجهيزات حاسوبية وإضاءة وتدفئة وأثاث لحسن سير العملية التعليمية في هذه الكليات.


وعقد د.بسام إبراهيم اجتماعاً في مبنى المحافظة حضره السيد خالد الهنوس محافظ درعا ود. محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق والسيد محمد العجيل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية وبعض أعضاء قيادة الفرع والسادة عمداء الكليات ومدير التربية ورؤساء الأقسام حيث أكد من خلاله أننا فريق واحد وعلينا الاهتمام بالطلاب أولاً وتبسيط الإجراءات لهم ... موضحاً أن الصعوبات موجودة لكن علينا أن لاننسى الحرب التي مرت بها سورية وأن العملية التعليمية لم تتوقف يوماً واحداً  خلال سنين الحرب.

 

واستمع السيد الوزير لمطالب السادة الحضور والصعوبات التي تواجههم واحتياجاتهم مشيراً إلى أنه تم التوجيه إلى رئاسة جامعة دمشق بالعمل على تأمين مايلزم لهذه الكليات من كوادر ومستلزمات لزوم العملية التدريسية والامتحانية,  واعداً بتنفيذ ومعالجة كافة القضايا التي تم طرحها وفق القوانين والأنظمة التي تسمح لنا بذلك .
بدوره السيد خالد الهنوس محافظ درعا أكد أن الزيارة ميدانية ومهمة خصوصاً بعد تحرير محافظة درعا من رجس الإرهاب, مشيراً إلى أن هناك إصرار كبير من شباب درعا على التعليم والتنافس فيما بينهم, مبيناً أن فرع درعا وعدد من الكليات قد تعرضوا للدمار والتخريب ومع ذلك لم تتوقف العملية التعليمية..
وقال الهنوسي: أنه تم تشكيل لجنة فنية من قبل السيد الوزير, ووضع خطة تتضمن برنامج تنفيذي لتلافي السلبيات والعمل بشكل جدي بالتعاون مع مديرية التربية والمديريات الأخرى في المحافظة .

 

 

 تفقد الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي صباح اليوم مشفى البيروني ( قسم المزة) واطلع على عدد من الاقسام فيها وواقع المعالجة الشعاعية . 

وأكد د.ابراهيم خلال لقائه الكادر الطبي والفني على أهمية الخدمات التي تقدمها المشفى، داعيا إلى الاهتمام في المرضى وتقديم كافة التسهيلات الممكنة لهم.  ولفت السيد الوزير إلى ضرورة اجراء صيانة دائمة للأجهزة وتطويرها وتحديثها والتأكد من جاهزيتها وتلبيتها للمواطنين ..  كما اطمئن د.ابراهيم خلالة جولته على عدد من المرضى واستمع إلى مقترحاتهم واهم مايحتاجونه من خدمات طبية تساعدهم على الشفاء .

 قام الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم في جولة تفقدية لكل من مشفى جراحة القلب الجامعي وكلية طب الأسنان بجامعة دمشق.

واطلع السيد الوزير على جاهزية المشفى من خلال تفقده لعدد من الأقسام وغرف العمليات والاستماع من الكادر الطبي والتمريضي إلى أهم احتياجات المشفى ومقترحات تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين.   وأكد الدكتور إبراهيم على أهمية الخدمات الطبية المقدمة من قبل المشفى وخاصة في مايتعلق بمعالجة الأطفال ...مشدداً على ضرورة الاهتمام في المواطنين وتبسيط الإجراءات ما أمكن ذلك.    وزار السيد الوزير عدد من المرضى واطمأن على صحتهم وأبدوا شكرهم للسيد الوزير ولكادر المشفى على التعامل الجيد, وحسن المعاملة والعلاج بشكل مجاني دون أي رسوم على الإطلاق.    كما تفقد د. ابراهيم كلية طب الأسنان واطلع على عدد من الأقسام كعيادة طب الأسنان للأطفال ومشفى جراحة الفم والوجه والفكين والتقى الطلاب واطمئن على امتحاناتهم ومحاضراتهم العملية والنظرية ... واستمع إلى الصعوبات التي تواجههم والمقترحات ولاسيما قيما يتعلق بتطوير المناهج والخطط الدرسية .    وطلب السيد الوزير من الكادر العلمي والإداري ضرورة توفير الأجواء المناسبة, والالتزام بالامتحانات النظرية والعملية, والتدريب بشكل مكثف, والاهتمام بشكل كبير بذوي الاحتياجات الخاصة, مؤكداً استعداد الوزارة لتقديم كافة الأجهزة والخدمات التي تساهم في خدمة المواطن .   رافق السيد الوزير في جولته معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية الدكتور حسن الجبه جي .

 استقبل د.بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم وفداً روسياً برئاسة د.أندريه تيلياكوف رئيس المجلس الأعلى الأورو أسيوي للإدارات المحلية والمشرف على جامعة الأورال .

وأكد الدكتور ابراهيم على أهمية العلاقات السورية الروسية عبر التاريخ... وموقف الدولة الروسية قيادة وحكومة وشعبا ووقوفهم إلى جانب الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب....لافتا إلى أهمية تطوير علاقات التعاون بين الجانبين وتفعيل الاتفاقيات مع أغلب المؤسسات التعليمية،وأهمية توقيع اتفاقيات جديدة في اختصاصات الإدارة المحلية وبرامج التدريب السياحي, مبينا أن هدف الوزارة هو التدريب والتأهيل وبناء القدرات. وقال وزير التعليم العالي أن زيارة الوفود الروسية مهمة جدا فالاتفاقيات العلمية ستفضي إلى تطوير أكاديمي وتكنولوجي واقتصادي والى تشبيك حقيقي بين الجانبين, مضيفا أن وزارة التعليم العالي مهتمة في تطوير كافة القضايا التعليمية والبحثية والتكنولوجية وعلى كافة المستويات. بدوره الدكتور أندريه تيلياكوف أكد على أهمية العلاقات الثنائية بين الدولتين السورية والروسية مشيرا إلى أن ثمة مبادئ جديدة لتطوير التكنولوجيا ونطمح إلى التعاون في هذا المجال وعدة مجالات ستساعد على التقدم الاقتصادي كالطيران مثلا وتوأمة المدن.....مضيفا إلى أن هذا التعاون سيكون مثمرا وجديا وسيحقق الدعم في كافة المجالات بالإضافة إلى تأهيل الكوادر لتحقيق أفضل مايمكن للجانبين الروسي والسوري. الدكتور خليل العجمي رئيس الجامعة الافتراضية أشار إلى أنه سيتم وضع الأسس والنقاط الأساسية لانجاز اتفاقية تعاون في مجالات التدريب والتأهيل والمجال الإداري وتكنولوجيا المعلومات وبعض البرامج التي تحتاج لتعليم متمازج بين الجانبين....مبينا أن الجامعة الافتراضية ستهتم بربط المؤسسات الاكاديمية الروسية المهتمة بالجامعات السورية باختصاصات معينة. حضر الاجتماع الدكتور عبد المنير نجم معاون وزير التعليم العالي والدكتور ماهر سليمان مدير المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا.

 

بحث الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي اليوم مع وفد روسي برئاسة السيد تشيركيزوف أليكسي الكسندروفيتش رئيس اتحاد العالم المسيحي تطوير العلاقات وتنميتها مع الجامعات الروسية في مجال الواقع التعليمي والبحث العلمي وتبادل الطلاب والمنح المقدمة لوزارة التعليم العالي من الجانب الروسي . 

وأكد وزير التعليم العالي أن ما بين سورية وروسيا تاريخ عريق ومشترك وعلاقات قديمة... لافتاً إلى أن التعاون مستمر وأنه تم خلال الأيام الماضية توقيع بروتوكول علمي مابين الوزارة والجامعات الروسية في مجال تبادل الأساتذة والطلاب والمشاركة في ورشات عمل ومؤتمرات علمية, مشيراً إلى أهمية الاتفاقية التي تمت مؤخراً مابين جامعة موسكو التقنية  (ستانكن) وجامعة البعث في مجال التعليم والبحث العلمي .  وأوضح د.ابراهيم أن العملية التعليمية لم تتوقف خلال سنين الحرب بل ظلّت مستمرة, مشدداً على رغبة الوزارة إلى مزيد من التعاون في مجالات البحث العلمي والتدريب والتأهيل بين الطرفين ...  ومن جانبه شكر السيد تشيركيزوف وزارة التعليم العالي على دعمها الدائم وتعاونها الواضح مشيراً إلى أن العلاقة بين الشعبين السوري والروسي تمتد لعشرات السنين وهذا يعطينا أمل وطموح أكبر في التعاون في كافة المجالات وخصوصاً في الجانب العلمي .  وشرح الوفد آلية عمل بعض الجامعات الروسية والهدف الأساسي هو الاهتمام بالشباب وضرورة تعليمهم وتدريبهم وتوعيتهم مؤكدين أن سورية هي السبّاقة والرائدة في مجالات التعاون الحقيقية مع الجانب الروسي الحقيقي .  حضر الاجتماع د.عبد المنير نجم معاون وزير التعليم العالي. 

الصفحات